شعار موقع دليل أطباء سوريا
السبت, 24 شباط 2018
Translate site to:
مطلوب طبيبة اختصاصية في الجراحة التجميلية للعمل في العراق - النجف               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة ريم عرنوق استشارية امراض النساء والتوليد وجراحتها               سرطان الثدي               مطلوب لقطر وبرواتب جيدة               طبيبة جلدية لقطر بعرض ممتاز               عاجل مطلوب للعمل في قطر أخصائية أمراض جلدية خبرة = فيلر = بوتوكس               مطلوب طبيبات جلدية لعدة بلدان               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد جمال ستيتة               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد مصطفى ستيتة               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة مها فرج الله مناشي               مطلوب لقطر اطباء اسنان بكافه التخصصات               مطلوب لقطر اطباء جلديه               عرض مغري جدا للطبيبات النسائيه               مطلوب للبحرين وبشكل عاجل               مطلوب للعمل في الرياض اخصائية جلدية واخصائي تقويم وزراعة اسنان               ادارة دكتور سيريا تكرم الصيدلاني ساهر موسى               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة لبانة مياسة               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد أنس ظبيان               ادارة موقع دكتور سيريا تكرم السيد محمد السمان               مطلوب فورا وعرض مغري              
القائمة الرئيسية
وظائف و توظيف
تسجيل دخول الأطباء
الحساب:
كلمة المرور:
النشرة البريدية
الاسم:
البريد الإلكتروني:
عداد زوار الموقع
• عدد زوار الموقع الإجمالي:
  31455369 زائر
• يتواجد حالياً:
  198 زائر من 66 دولة
ترتيب الموقع عالمياً

ما هو التهاب الكبد؟

ما هو التهاب الكبد؟

التهاب الكبد هو مصطلح عام يقصد به حدوث التهاب في الكبد. وقد يكون هذا الالتهاب حادًا أو مزمنًا، كما توجد أسباب مختلفة وراء الإصابة به. فقد تحدث الإصابة به بسبب مجموعة من الفيروسات تعرف باسم فيروسات التهاب الكبد، والتي تشمل فيروسات (أ) و(ب) و(ج) و(د) و(هـ). ولكن ربما تتسبب فيروسات أخرى أيضًا في الإصابة بهذا المرض، مثل تلك التي تسبب كثرة الوحيدات (فيروس إبستين بار) أو الجدري (فيروس الحُماق).

ينطبق هذا المرض أيضًا على التهاب الكبد الناشئ عن تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية أو انتشار السموم في البيئة المحيطة، هذا فضلاً عن احتمال إصابة الأشخاص بالتهاب الكبد نتيجة عوامل أخرى، مثل الصدمات أو بسبب إحدى عمليات المناعة الذاتية التي يفرز فيها الجسم أجسامًا مضادة تهاجم الكبد.

يعد التهاب الكبد الأكثر انتشارًا بين الأمراض المعدية الخطيرة كافة، إذ يتم إبلاغ مركز مكافحة الأمراض عن الآلاف من الحالات في كل عام، لكن تقدير الباحثين للعدد الفعلي لحالات الإصابة في الولايات المتحدة الأمريكية (الحادة والمزمنة) يفوق بكثير عدد الحالات التي يتم الإبلاغ عنها.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من حالات الإصابة بالتهاب الكبد لا يتم تشخيصها بشكل صحيح، إذ تُشخص خطأً على أنها إصابة بالأنفلونزا. هذا ويعتبر التهاب الكبد خطيرًا لأنه يؤثر في العديد من وظائف الكبد، إذ تشمل وظائف الكبد، من بين أمور أخرى، إفراز الصفراء للمساعدة على الهضم، وتنظيم التركيب الكيميائي للدم، وتنقية مجرى الدم من أي مواد من المحتمل أن تكون ضارة.

يمكن أن تنتقل فيروسات التهاب الكبد الخمسة بطرق مختلفة، إلا أنها تشترك جمعيًا في شيء واحد وهو أنها تعدي الكبد وتتسبب في التهابه. وبصفة عامة، تستمر مرحلة المرض الحادة لمدة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، ويستغرق الشفاء التام منه حوالي تسعة أسابيع. وعلى الرغم من أن أغلب المرضى يتماثلون للشفاء، مع اكتسابهم للمناعة ضد المرض طوال حياتهم، فإن القليل من المصابين بالمرض (أقل من 1%) يموتون في المرحلة الحادة، بينما يتطور المرض لدى الآخرين ليدخل في مرحلة التهاب الكبد المزمن، التي يلتهب فيها الكبد طيلة ستة أشهر أو أكثر. وتؤدي هذه الحالة إلى التليّف الكبدي أو حتى إلى الوفاة.

ما هي أسباب المرض؟

على الرغم من التشابه بين الأشكال المتنوعة لمرض التهاب الكبد لناحية تأثيرها في الكبد وأعراضها، فهناك اختلاف في طريقة التقاط العدوى بكل مرض منها. ففي حالات التهابات الكبد الفيروسية، تتوقف مدى خطورة المرض ومدته بشكل كبير على الفيروس الذي يتسبب في الإصابة.

التهاب الكبد (أ) الذي تتم العدوى به بشكل عام عن طريق الفم نتيجة لتناول طعام أو مياه ملوثة بالبراز، هو من أقل أشكال المرض خطورة؛ وذلك لأنه يزول في غالبية الأحوال من تلقاء نفسه. كما أنه لا يتسبب في الإصابة بالتهاب مزمن في الكبد. وينتشر فيروس التهاب الكبد (أ) عادةً نتيجة المعالجة الخاطئة للأطعمة، وملامسة أفراد الأسرة، ومشاركة الألعاب داخل مراكز روضات الأطفال، وتناول المحار النيئ المستخرج من المياه الملوثة.

التهاب الكبد (ب) يمكن أن ينتشر عبر الاتصال الجنسي ونقل الدم ومشاركة إبر الحقن بين مدمني المخدرات. ويمكن أن ينتقل الفيروس من الأم إلى الطفل أثناء الولادة أو عقب ذلك مباشرةً، كما قد ينتقل بين البالغين والأطفال حتى تصاب به العائلة بأكملها، علمًا بأنه لا يمكن التعرف على مصدر الإصابة في ثلث حالات فيروس التهاب الكبد (ب).

يتماثل المرضى المصابون بفيروس التهاب الكبد (ب) للشفاء التام بغالبيتهم، لكن نسبة صغيرة منهم تبقى غير قادرة على التخلص من المرض وتصبح حاملة له. وقد ينقل هؤلاء المرض في ما بعد إلى الآخرين، حتى مع اختفاء الأعراض لديهم. أما النسبة الأقل من المرضى الذين يتعذر عليهم مقاومة المرض، فيصابون بفيروس التهاب الكبد (ب) المزمن، وهؤلاء بدورهم شأنهم بذلك شأن حاملي المرض قد ينقلون الفيروس إلى الآخرين. ويموت ما يصل إلى 25% من المرضى المصابين بفيروس التهاب الكبد (ب) المزمن باكراً نتيجة التليف الكبدي أو سرطان الكبد.

التهاب الكبد (ج) ينتشر عادةً عبر ملامسة الدم أو إبر الحقن الملوثة؛ بما في ذلك الإبر المستخدمة في الوشم. وبالرغم من أن فيروس التهاب الكبد (ج) قد يسبب أعراضًا بسيطة فقط، أو لا تظهر له أية أعراض على الإطلاق، فإن حوالي 20% من هؤلاء المرضى يصابون بتليف الكبد في غضون 20 عامًا. ويمكن أنتقال المرض من خلال نقل الدم، إلا أن الفحوصات التي بدأت في أوائل تسعينيات القرن العشرين ساهمت في تقليل هذه الحالات على نحو كبير. ويكون مصدر المرض في ثلث حالات الإصابة بهذا الفيروس مجهولاً.

التهاب الكبد (د) يحدث فقط للمصابين بفيروس التهاب الكبد (ب) ويساهم في تعميق خطورة هذا المرض. ويمكن أن ينتقل المرض من الأم إلى طفلها أو عبر الاتصال الجنسي. وبالرغم من انتشاره بصورة أقل من الفيروسات الأخرى، فيعد فيروس التهاب الكبد (د) الأخطر لأنه يتضمن شكلين من أشكال المرض يعملان في وقت واحد.

التهاب الكبد (هـ) ينتشر بصفة أساسية في آسيا والمكسيك والهند وإفريقيا، ويتم التبليغ عن حالات قليلة فقط في الولايات المتحدة الأمريكية، وغالبًا ما تكون بين الأشخاص العائدين من دولة ينتشر فيها المرض. ويشبه هذا الفيروس فيروس التهاب الكبد (أ) لناحية أنه عادةً ما ينتشر عبر التلوث البرازي، كما أنه لا يؤدي إلى مرحلة التهاب الكبد المزمن. ويعتبر هذا الشكل من أشكال المرض أكثر خطورة قليلاً من فيروس التهاب الكبد (أ)، لاسيما إذا أصاب المرأة الحامل التي قد تموت بسبب هذه العدوى.

هناك فيروسات أخرى قد تكون مسؤولة أيضاً عن الإصابة بالتهاب الكبد. وتشمل هذه الفيروسات فيروس إبستين بار (غالبًا ما يكون مصحوبًا بمرض كثرة الوحيدات) وفيروس الحُماق (الذي يسبب الجدري) وفيروس الهربس البسيط (HSV)، وفيروس الاندخال الخلوي العرطل (CMV).

التهاب الكبد المرتبط بالكحول والسموم والمخدرات يمكن أن يُظهر الأعراض نفسها ويسبب التهاب الكبد مثله مثل التهابات الكبد الفيروسية. ولا ينشأ هذا الشكل من المرض من خلال مهاجمة الميكروبات للجسم، وإنما عن طريق الإدمان المفرط للمشروبات الكحولية، أو ابتلاع السموم الموجودة في البيئة، أو إساءة استخدام بعض العقاقير التي يصفها الطبيب، أو الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين.